أرشيف القسم : القصة القصيرة

الإشتراك في الخلاصات

القصة القصيرة

ولادة..بقلم الكاتب مصطفي الشحود(سوريا)

ولادة..بقلم الكاتب مصطفي الشحود(سوريا)

ولادة .. أرسل لي صديقي أبا حمزة الجبليّ…وأبا عبادة المظلوميّ… ـ ببالغ الأسى والحزن أنعي إليكم موت الضمير العربي… توقفتُ لحظة..صُدمتْ….فجأة..تذكرتْ.. أطلقت صوتي الجهوريّ المرافق لدهشةٍ محيّرة. ..ياللهووووول…مات ..؟؟!!.. أذكر عندما خرجتُ من رحم أمي ،سمعتها تصرخ وتولول …وتلطم وجهها…عندها وقفت مغتاظا ألهذه الدرجة قدومي مصدر شؤم وسوء لديك؟ أخذتني بين ذراعيها …لا ولدي…ولكن ترافق يوم مولدك بموت الضمير العربي ...

أكمل القراءة »

شد هلالك.. بقلم الكاتبة وفاء احمد بزي(لبنان)

شد هلالك.. بقلم الكاتبة وفاء احمد بزي(لبنان)

شد هلالك قصة قصيرة بقلم وفاء احمد بزي كان هناك في تل بعيد قرية هادئة … تمتلأ بالاشجار الصنوبرية الخضراء ،و الفاكهة بانواعها… و في هذا التجمع السكاني يقطن الفلاحين الذين يزرعون و يقطفون و بائعو الخضار الذين يذهبون الى الضيع المجاورة ليبيعوا المحصول … و كان هؤلاء الناس أميون لا يعرفون القراءة و الكتابة ، و كانوا سعداء رغم ...

أكمل القراءة »

نقر القلم بقلم : الكاتبة سامية بن يحي / الجزائر

نقر القلم بقلم : الكاتبة سامية بن يحي / الجزائر

نقر القلم بقلم : سامية بن يحي / الجزائر كان الدرب طويلا بين ثنايا الورق أحمل قنديلا من الهوس لعلي أرتشف هروبا من رياح لفظتها طواحين الشوق إنها رواية إستوطنها الذهول واستباح عذريتها المجهول رحلة إغترفت منها صخب الذكرى حد الثمالة تحاصرني أنثى رابضة عند ضفاف القوافي لتمتطي مراكب الغياب تأخذني سطوة المداد الممزوج بتاريخ الألم ومواسم مصفرة تختلجها أصوات ...

أكمل القراءة »

فريسة أم صياد؟..بقلم حارص عمار النقيب

فريسة أم صياد؟..بقلم حارص عمار النقيب

فريسة أم صياد؟ ………. “رائع.. جميل.. دام إبداعك ونزف حبرك.. أنت شلال للأدب الراقي.. مرحباً بكم في …..” “ظن المجنون إنه أديب لا يشق له غُبار، بضع قصائد رثة، وبعض اقاصيص غَثُّة، كلما تعمق في عالم الادب والادباء والشعر والشعراء؛ وجد أنه كنبت طحلبي بلا جذور أو قشة القتها رياح هوجاء في نهرهم بدون إدراك منه او تحكم، كان تائه ...

أكمل القراءة »

ليلة شجن..بقلم الكاتب وسام السقا – العراق

ليلة شجن..بقلم الكاتب وسام السقا – العراق

ليلة شجن ليلة من ليالي العمر، تناثر فيها الشجن، والنجوم تألقت بسحر أضوائها وذرت نسائمها احتفاءً بالحب في ليلة مقمرة من ليالي السهر .. زفت الزهور عطور الغرام، ونثرت أمواج البحر كلمات الشعر وأحاسيس الهيام .. وبلبل صداح جَابَ الليلة يغني الحب بأشواق الغرام .. ذابت ألأنفس في لقاء بحور العيون، ودندنت قلوبنا رنات العشق، سهرنا ليلة ملأتها القبل .. ...

أكمل القراءة »

صك العدالة..بقلم الكاتبة دينا ربيعي(تونس)

صك العدالة..بقلم الكاتبة دينا ربيعي(تونس)

صك العدالة في ليلتها الغبراء تلك مر عليها الموت بين سجايا الحنين. داعبها، مرر كلتا يديه على جبينها. نزفت عصارة الخوف و الذعر، صرخت ولم يسمعها أحد، مأمأت تنادي والدتها. انطلقت العبرات غزيرة تغسل خدين شاحبين. هد الكيان و كأنها السكرات الأخيرة. ارتعدت فرائصها . تراجع قليلا بعد أن حقق مبتغاه. أومأ لها أن اقتربي، تعالي، غمز لها بعين ساخرة ...

أكمل القراءة »

أربع وعشرون ساعة …بقلم الكاتب عبدالسلام هلال(مصر)

أربع وعشرون ساعة …بقلم الكاتب عبدالسلام هلال(مصر)

أربع وعشرون ساعة … طرق عنيف على الباب الضخم للزنزانة الضيقة ، الوقت أبكر من المعتاد ، قبل أن يصحو هو ويمارس صلاحياته كحكمدار للعنبر، وجدهم فوق رأسه يهزونه بعنف ، صحا مفزوعا كأنما لدغته عقرب . أمره القائد بجمع المساجين في الباحة الكبيرة في وسط السجن . هناك أمر جلل أكيد ، حدث نفسه وهو يصيح فيهم؛ بين يقظة ...

أكمل القراءة »

تعويذة…بقلم الكاتب د. حارص عبدالجابر عمّار – مصر

تعويذة…بقلم الكاتب د. حارص عبدالجابر عمّار – مصر

تعويذة (قصة قصيرة) ـــــــــــ بقلم / د. حارص عبدالجابر عمّار – مصر ………………………… في أحد الأيام كان الزوج يداعب زوجته، فأطفأ النور وقال لها الآن سوف أتلو عليك كلمات تجعلك تختفين، ثم أخذ يتحدث بصوت هامس تزداد وتيرة حدته تدريجيًا، وكان يسمع صوت زوجته التي تنهره وتأمره أن يكف عن هذا السخف. بدأ صوت زوجته يختفي شيئًا فشيئًا، إلى أن ...

أكمل القراءة »

ألحانٌ ضائعةٌ..بقلم الكاتب أحمد عثمان(مصر)

ألحانٌ ضائعةٌ..بقلم الكاتب أحمد عثمان(مصر)

ألحانٌ ضائعةٌ ينفخ فيه من روحه المحزونة؛ فتبوحُ قصبتُه بأنَّاتِ صبابته شجنًا حارًّا، يتفطَّرُ له قلبي وهو يصيخ السمع من البَرِّالآخر للترعة.. أغاني الفرَح والإيقاعات الراقصة تسري من المكبر البعيد تحملها أجنحة هواء العصاري .. تقطعها زغاريد النسوة بين الفينة والأخرى .. تنحدر شمس المغيب متواريةً خلف حقول الأذرة الممتدة .. في اتفاقٍ ضِمْنيٍّ مع الغروب تُدوِّي الأعيرة النارية في ...

أكمل القراءة »

الفراشة .. بقلم الأديب المنجي حسين بنخليفة / تونس

الفراشة .. بقلم الأديب المنجي حسين بنخليفة /  تونس

الفراشة بقلم: المنجي حسين بنخليفة – تونس – الباب موصد، النافذة شرّعت مصراعيها على حديقته الصغيرة، وأغصان شجيرة الياسمين تطلّ عليه بلا استئذان، الغرفة تئنّ بما حملت من كتب ومجلاّت وجرائد، الخزانة اصطفت عليها كتب لا تظهر لمتفرّسها إلاّ ظهورها المجلّدة باختلاف ألوانها، وزخرفتها، وعناوينها، باقي الكتب تكدّست في كلّ ركن، والمجلاّت بالكاد تجد في ضيق المكان مكانا. من وراء ...

أكمل القراءة »

الفاشل..بقلم الكاتب أديس البيض(المغرب)

الفاشل..بقلم الكاتب أديس البيض(المغرب)

الفاشل – قصة قصيرة – منذ صغري تعودت أن ألقب بالفاشل، هكذا كان ينعتني أبي كلما ارتكبت خطأ و لو بسيطا، تلك الكلمة كان وقعها علي أشد من السياط الذي كان يلهب به أطرافي و أنا أقفز من فرط الألم كحبة بازلاء ألقيت في قدر يغلي، كل هذا على مرأى و مسمع من أمي التي كانت تتلقى نصيبها من الشتائم ...

أكمل القراءة »

مداهنة بقلم:الكاتب المنجي حسين بنخليفة – تونس –

مداهنة بقلم:الكاتب المنجي حسين بنخليفة – تونس –

مداهنة بقلم: المنجي حسين بنخليفة – تونس – . هرب الذئب من كلب الرّاعي حين رآه يعدو نحوه، صرخ الكلب: ـ تمهل أيّها الذئب، فأنا لست عدوّك. التفت الذئب وقال: ـ ألستَ أنت من تقتلنا من أجل شويهات سيّدك الرّاعي، وتتركنا جياعا، رغم أنّنا أبناء عمومة؟ قال: بلى، ولكن لن أطيع بعد اليوم من يأمرني بقتل أبناء الفصيلة. نظر إليه ...

أكمل القراءة »

مخاتل..بقلم الكاتب عثمان عمر الشال(مصر)

مخاتل..بقلم الكاتب عثمان عمر الشال(مصر)

مخاتل شقّ الصفوف بالرعونة المعهودة.. جاء بأفعالٍ تخدش الحياء.. من يعرفه جيداً لم يعقّب، مرّ على الموضوع وكأن شيئا لم يحدث! بنت المعلمة (شربات) صاحبة الناصبة المشدودة بجوار الوحدة ؛ كان اليوم الأول التى تسحب عريسها بعد شهر العسل، استدارتْ إلى داخل الخيمة وانفرطت في نوبةٍ عارمةٍ من الضحك المكتوم.. كل من لمحها ثمّ تطلّع في وجهها يحسد (صميدة) على ...

أكمل القراءة »

الثمن..بقلم الكاتب إدريس البيض(المغرب)

الثمن..بقلم الكاتب إدريس البيض(المغرب)

الثمن – قصة قصيرة – قبيل الغروب دخلت غرفتي الصغيرة المقابلة للفصل الدراسي بعد أن أنهيت تصحيح التمارين اليومية، الباب الخشبي المتآكل أصدر صريرا مزعجا للغاية، لكنه على أي حال كسر شيئا من رتابة و سكون الجدران الصامتة. على المائدة بقايا طعام غذاء تناولته حينها على عجل، فقد استغرق مني إعداده كل المدة المخصصة لاستراحة الظهيرة، و لم يتبق لي ...

أكمل القراءة »

رحيل…بقلم الكاتب حسين حلمي شاكر/ فلسطين

رحيل…بقلم الكاتب حسين حلمي شاكر/ فلسطين

رحيل… عندما كنت في المعتقل وعلمت باستشهاد عمر القاسم توقعت بأنه يبتسم للحرية في موته، وبأنه قد انتصر على السجان وخرج ليقاتل… فانتظرت موعد الزيارة القادم لأستمع فيها الى حديث أمي التي شاركت في موكب الجنازة، عندما حضرت وبدأت تتحدث قالت: تغيرت معالم القدس وكأن القاسم قد أعادها إلى العصر الذي انتصرت فيه وبأنه قد أجج شاعرية النضال في خواطر ...

أكمل القراءة »

دغدغات..بقلم الكاتب وسام السقا // العراق

دغدغات..بقلم الكاتب وسام السقا // العراق

دغدغات أي قبل وأي أحضان بين الماء والنار، هي دغدغات من لمسات جبروت الأحضان تتعالى بأصوات فرقعات والقليل من البخار .. لتقفز قطراتها الملتهبة نحو اتجاهات عشوائية تلسع الأحياء وتثبت وجودها .. تلك مجرد أحداث في بعضها جميلة نستمتع بمشاهدتها وأحيانا مؤلمة تسبب ضرراً. وتلك الدغدغات تتفاوت قدراتها بين شخص وأخر .. أنها تطال الواقع فتجعله لمسة تعطي للعيون نور ...

أكمل القراءة »

يوميات صائم _ 3 _…بقلم الكاتب صلاح الورتاني تونس

يوميات صائم _ 3 _…بقلم الكاتب صلاح الورتاني تونس

يوميات صائم _ 3 _ حدثني صاحبي ونحن في طربقنا لركوب الحافلة للتسوق في المدينة . قال لي .. اتدري أن معظم الركاب لا توجد لديهم تذاكر .. قلت .. كيف يتم هذا ؟ اجابني بتنهد .. لا يوجد مراقبون في وسائل نقلنا ما عدا في القطارات والطائرات قلت .. وهل هذا بسبب التسيب وغياب الضمير ؟ لذلك علينا أن ...

أكمل القراءة »

اصنعْ الفلكَ بأعيُننا .. بقلم الأديب أحمد بوقراعة / تونس

اصنعْ الفلكَ بأعيُننا .. بقلم الأديب أحمد بوقراعة / تونس

جديد أحمد بوقرّاعة قصّة قصيرة: -اصنعْ الفلكَ بأعيُننا- “يا ولدي لست أرتضي لك ساعة أنا فيها الآن.جسدا مطروحا ما عاد يريحه فرش وثير أو جردُ حصير.و ما تطبّبٌ لداء يرفعُ أو طبيب لعجزٍ ينفعُ .أراك بعين بها عمشٌ و غبشٌ فأنت لها كظلّ شجرة في شمسٍ من وراء ضباب.و لعلّك مفتقدٌ بعد ذلك صوتي و بصري و متى فارقت روحي ...

أكمل القراءة »

تمزّق ..بقلم الأديب د. حارص النقيب / مصر

تمزّق ..بقلم الأديب د. حارص النقيب / مصر

تمزّق ــــــــ – لقد أثرت جنوني اليوم، في العمل الكل كان ملاحظ تشتتي فكري. – انا جننتك؟ – نعم. – كيف يلاحظون في العمل؟ ثم كيف جننتك والمسافات بيننا سفر طويل لا يصلح له السيارات ولا الطائرات. – لماذا؟ – لأنه سفر في أعماق الأعماق من النفس لترميم ما بها من خدوش وتمزقات وندبات ممن سمحت لهم بالغوص في اعماقي، ...

أكمل القراءة »

انقلاب مدني وعسكري .. بقلم الأديب حسين زنكنة / العراق

انقلاب مدني وعسكري .. بقلم الأديب حسين زنكنة / العراق

انقلاب مدني وعسكري خواطر وأقاصيص حرة وقصيرة جدا مظاهرات واضطرابات متواصلة بالمعدة إحدى عشر شهرا،بدأ بالفم من القيل والقال إلى اللقف والإسراف في الأكل حيث وصل حد التخمة كلما شاهد عيان طعام :-قال كل في العمر مرة وفي الحقيقة والواقع بل ملايين المرات !وسط الأسلاك الشائكة العين تسترق النظر وبين الألياف الأنف تشتم روائح كان المفروض أن يشتمها شخص واحد ...

أكمل القراءة »

عثمان ..بقلم الأديب فؤاد فريد / المغرب

عثمان ..بقلم الأديب فؤاد فريد / المغرب

عثمان من أثرياء القرية صغيرة .. و القصة تعود الى مايقارب عقدين من الزمن … من امهر صيادي القرية و اجود رجالها في ركوب الخيل … كان قوي البنية من الفرسان الذي يحترمه الجميع . . و في كل موسم صيد من كل سنة كان رجال القرية يخرجون للصيد بكل شوق و بهجة اد خرج معهم عتمان كعادته كما فعل ...

أكمل القراءة »

نعم توقعت هذا .. بقلم الأديبة وفاء علي أنطاكية / سورية

نعم توقعت هذا .. بقلم الأديبة وفاء علي أنطاكية / سورية

نعم توقعت هذا …. فذاك اليوم خرجت بصحبته وقد اشار علي بموضوع …. استغربت بوقتها ومن ثم ضحكت وقلت هذا ما يفكر فيه الكلاب عندما تجتمع الخباثة وقلة احترام الذات … ومضيت دون ردة فعل تحكى… انما عرفت انه سوف يكتب عما جال بخاطره… للاسف فقد فعلها … بقلمي وفاء

أكمل القراءة »

نورٌ ..بقلم الأديب عثمان عمر الشال / مصر

نورٌ ..بقلم الأديب عثمان عمر الشال / مصر

نورٌ لم يسهُ ولا مرّةً واحدة أن يضع في السَّندرة فوق سطح المسجد رَتينة زيادة للمصباح الذي يُضئ الجامع. هذه اللَّيلة الجوّ قائظ النّوافذ مشرعة، ومع ارتفاع صوت المردّد خلف القارئ بالتكبيرات، طارتْ حمامةٌ من مرقدها.. اِصطدمتْ بالمصباح.. سقط على الأرض.. فانكسرت الزُّجاجة، واحترقتِ الرتينة. تأخّر القارئ، وتقدّم الحافظ.. وصَلَ في قرائته إلى (فِي كُلِّ سُنبُلَةٍ مِّائَةُ حَبَّةٍ وَاللَّهُ يُضَاعِفُ ...

أكمل القراءة »

أنين القلوب..بقلم الكاتب إيهاب بديوي/ مصر

أنين القلوب..بقلم الكاتب إيهاب بديوي/ مصر

أنين القلوب ضاقت أروقة المسام بالشظايا التي حملتها التفجيرات الأخيرة، توقفت النبضات عند حدود الآهة الناجمة عن الضربة القاسمة التي تلقتها الإرادة.. لا يهم ولا يعنيني ولن يفرق معي شيء ما، استواء الصمت مع الحديث حين أكون في حضرتك البهية، اقترب أو ابتعد كما شئت، قضي الأمر يا صديقي. أفاقت من تأملاتها المستغرقة على صوت الدكتورة تسألها ان تشرح ما ...

أكمل القراءة »

جِنّية..بقلم الكاتب حارص عبدالجابر عمّار

جِنّية..بقلم الكاتب حارص عبدالجابر عمّار

جِنّية..(قصة قصيرة) ــــــــ بقلم / حارص عبدالجابر عمّار ………………………….. مرتديًا الزي العسكري وجالساً على كرسي القطار ينظر من شباكه المحطم إلا من بعض الأخشاب والتي تطل على استحياء كأثر لشباك قديم، يتذكر ما مر به من أحداث طوال تلك الفترة التي قضاها في التجنيد، ويتذكر اشتياقه لأهله وأصدقائه. “العمدة” كما كان يطلق عليه كلقب وليس وظيفة كان رجلاً جميل الوجه ...

أكمل القراءة »

طابور الخبز .. بقلم الكاتبة فيحاء القطيشات / الأردن

طابور الخبز .. بقلم الكاتبة فيحاء القطيشات / الأردن

طابور الخبز ……….. هرع الأستاذ عابد إلى الرصيف العريض للشارع المزدحم ليبتعد عن زحام السيارات بالشارع …كان يرتدى عباءة واسعة ويحمل عصا أنيقة تساعده في سيره …وصل إلى تقاطع شارع ضيق أقل زحاما بالسيارات لكنه اكثر زحاما بالبشر …استطلع بعينيه سر هذا الزحام … فوجد مخبزا يوزع خبزا جيدا بالبطاقات التموينية … توقف قليلا واخرج البطاقة التموينية من حافظته واخرج ...

أكمل القراءة »

نفحات..بقلم الكاتب عثمان عمر الشال/ مصر

نفحات..بقلم الكاتب عثمان عمر الشال/ مصر

نفحات تشابهتِ الأسماء والأحكام على صعيدٍ واحد. الحاجّ أحمد رفع الأذان في غير آوانه.. لم يستطع أحد من سكّان القرية مراجعته.. غير أنَّ أكثرهم امتنع عن الذّهاب إلى المسجد في هذه الحصّة. ابن العيسوي (الأهطل) وقف على سور الجسر الخرسانيّ.. يفرد ذراعيه كالطائر، ويضع يديه حذوَ أذنيه وراح ينشد طقطوقة النقشبندي المسجّلة على الجوالات الحديثة، لم يخشَ طرطشة الزّيت في ...

أكمل القراءة »

فساد..بقلم الكاتب عثمان عمر الشال/ مصر

فساد..بقلم الكاتب عثمان عمر الشال/ مصر

فساد تتوالى الصَّرخات عند قنطرة التّيار.. بحري القرية.. تتسابقُ النّساء في استطلاع الخبر.. الفتيان يغدون مصارعين، يعودون من جوار المسجد الوحيد يجرّون أذيال الخيبة… باءَ الظن وخاب المسعى في إشعال فتيل الشَّر، وبدا للعيان عرج جاموسة (جوده جاد) إثر انزلاقها وسقوطها في عين القنطرة بعد ارتطامها مع حمارة (عبد الله كسّاب) العفية.. خطيب المسجد كسا لسانه الشَّعر من كثرة مطالبته ...

أكمل القراءة »