حلمٌ لا أعرفُ معناه..بقلم الشاعرة لينا قنجراوي(سوريا)

حلمٌ لا أعرفُ معناه..بقلم الشاعرة لينا قنجراوي(سوريا)

حلمٌ لا أعرفُ معناه
————
أتراني أخبرتُكَ يا سيدي
في رسالتي الأخيرة لك
عن حلمي؟
واقفةٌ أنا على الشاطئ
تغوصُ قدمايَ الصغيرتان
في رمالكَ و حصاكَ
فلا أقوى على الحراك
و تنبتُ أصابعي قنافذَ بحرٍ
تُدمينا
فترميها بعيداً عنكَ
أرشفُ وخزهما
و أزرعها أزهار صبّارٍ
لأقطفها لك َ تاريخاً
لوعدٍ ولّى
ألوّحُ لَكَ
فتطفو زبداً أبيضاً
فَوْقَ موجةٍ عاتيةٍ
ترفعني إلى سواري سفينةٍ
هجرها رُبَّانِها
و فجأةً إلىً قاعكَ
حيثُ تدخّن لفافةًَ تبغكَ
بلا مبالاة
أو تدندنَ أغنية عشقٍ
لنساءَ عبَرن…
هلّا أخبرتك عن حلمي هذا؟
عساك َ لا تخبرني معناه
…فأنساه

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*