سيمفونية الطبيعة و الحياة بقلم الشاعر الأديب خالد خبازة / سورية

سيمفونية الطبيعة و الحياة بقلم الشاعر الأديب خالد خبازة / سورية


سيمفونية الطبيعة و الحياة
قصيدة أنشرها كاملة عروضها من المتقارب .. و القافية من المتدارك
وســــوسنــــةٍ أقبلتْ في الصباحِ
…………………تسائـــــــلني ، فيــــمَ هذا الحــذرْ
كأني بها كــــنتُ في مــــــــوعدٍ
…………………..و قــــد لاحَ منها شعـــــورٌ بــطِرْ
تـــكادُ الملاحــةُ في وجـــــــهها
…………………..تــراهنُ قــــــلبيَ ، أنْ يـســـتعِر
ففي اللحظ تقرأُ سفرَ الهــــوى
………………….فيوحــى لعينيكَ حــــبَّ االسفــر
تسائلني عــن معاني الــــهوى
………………….وفي صوتها مجمـــلٌ من صـور
وتســألُ في الحبِّ معنى الهوى
………………….وهل تــركَ الحــبُّ بي من أثـــر
و تسألُ فيمـــا اذا كان لـــــــي
…………………بفتنتها ، وجهــــــــةٌ من نــظر
فـــأدركتُ أنِّيَ فـي مشــــــــــهدٍ
……………….تتـوهُ الحجى في ازدحامِ الصُّور
و أيــقنتُ أنَّ الهــوى جــــــامحٌ
………………..و قــد يرتقـــي بــي إلى منحــدَرْ
فــــعدتُ إلى العقــلِ دونَ الهوى
……………… و ألجمتـُـــهُ قــــبلَ أن ينتصِـــر
….
أجبتُ ، و في القلـبِ منـي سعيرٌ
…………….. و طيـــفُ الملاحــةِ ملءُ النظــر
ليـــعجبُ سمعي هـديلُ الحمامِ
………………على أيـــكةٍ ، و حفيفُ الشــجر
و صفصافةٌ ، بعضُ أغصانهـــا
……………..تداعبُ في الليـلِ ، وجــهَ القمـر
و صرصارُ ليلٍ تحدّى السكـونَ
………………فردَّ لهُ أخــرٌ ، حــينَ صــــــــرّْ
و ناعورةٌ أخرجتْ في الحقــولِ
………………ميــــــاهَ الحيـاةِ لقمـــحٍ ، و بـــر
و سمـارةٌ حـــــولَ كانــــــونــةٍ
……………….بليـــــلة قــــرٍّ ، فيُــــقهرُ قــــر
و أطلالُ كـوخٍ على تلـــــــــةٍ
………………كأنَّ بـهِ من سقــــــــوطٍ حـــــذر
وعصفورةٌ زقزقتْ في الصباحِ
………………..فـــردَّ لها ، عنـــدليبٌ عبـــــر
و موجٌ يربِّتُ كتفَ الرمــــــــالِ
………………. يداعـــــــبُ حباتِها في السحـــر
و صوتُ الجــداولِ بين الحـقو
……………….لِ ينسابُ بيـن الرؤى و الفِـكـر
و بـــوحُ خريرٍ يجوبُ المسامـــ
…………….. ــعَ أصغي له في هــوىً مستمـر
و بسمةُ ثغرٍ ، ونفحةُ عطــــرٍ
……………… و برعمُ زهرٍ ، و حـــلمٌ نـــضِر
وصيحةُ ذئبٍ عـوى في التلالِ
………………. بليـلةِ عصفٍ ، و جــوٍ مَطـِــــر
و لألاءُ بــدرٍ بصفحةِ نهـــــرٍ
………………… فتــــرتاحُ في ضــفتيهِ الصور
و شمسٌ تثاءبُ وقتَ المغيـــبِ
……………… تراقبُ ، قبـــــلَ تنـــامَ القمـــــر

و يعجبني فـــوق هـــــذا وذاك
……………… حيـاةُ الفـلا ، و ركــوبُ الخطر
و ضمةُ طفلٍ إلى صـــدرِ أمٍ
……………….. أبى نهدُها أن يبيـــــحَ النـــــظر
و طفــلٌ يقــــودُ ، على صغرَِه
………………… إلى بيتــه ، فاقــــدًا للبصـــــر
وفلاحـــةٌ ، دون أطفـــــالها ،
………………… تصـارعُ في الحقلِ كفَّ القــدر
وطالبُ علمٍ ،على ضـوءِ شمعٍ
……………….. يــــعِيـدُّ النصــوصً إلى مختصر
و بحَّاثــــةٌ دون كشفٍ مفيـــــدٍ
………………. يديـــرُ المعـــــاركَ في المختبـر
و رعشةُ قــلبِ محـــبٍ كـــواهُ
……………….. فأضنى الفــؤادَ هــوىً مستعـــر
وليلةُ فكرٍ ، على كاسِ شـــايٍ
……………… بــــليلةِ أنسٍ ، و ضَـوءِ القمـــر
و رائحــــةُ الأرضِ قد نالهـــا
……………… على شحـِّـهِ ، صيِّبٌ من مطــر
فتــلك رؤىً تستـــحقُّ الحيــاةَ
………………… و حـــق لــذي اللـبِّ أن يعتبـر
…….
خالد ع . خبازة
اللاذقية

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*