البحر والهموم .. بقلم الأديبة نورا طوبال / الجزائر

البحر والهموم .. بقلم الأديبة نورا طوبال / الجزائر


“البحر والهموم”
البحر يحمل همومي
ويأخذها مع الجزر الى اللارجوع
أمواجه تغسل أحزاني
فتمتزج مياهه بالدموع
كم مرة جئتك ولم تردني
وبحت لك بأسراري وهمي الدفين
وكنت مستودع آهاتي ومخزني
فأصبحت يابحر وجهتي كلما زارني الحنين
والشمس حين تجاورك عند المغيب
فترسما أجمل لوحة في الوجود
الكل ينجذب اليك وكيف لا
بحر معطاء وعطاؤك دون حدود
رفقا يا بحر لا تغضب
قد آمنتك سفن ومراكب…
فأسعد باللقى كل غائب
وارسى كل تائه بر الأمان
ترى كم تحمل من مواجع يا قديما قدم الزمان
ومازالت أمواجك تصارع ومازلت للتائه عنوان
تارة تحمل لنا الذكرى وأخرى تساعدنا على النسيان
وصفك يستغرق دهرا …وجمالك يعجز اللسان

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*