اتصل بنا

[contact-form-7 id=”255″ title=”استمارة المراسلة 1″]

تعليق واحد

  1. أيامُ الحارة!

    قصة قصيرة

    عمر حمَّش

    كان زعيم شلتنا .. القادر أن يتركنا مبهورين ..!
    من كان ينازعُ عبد المنعم؟!
    يسوسنا .. فنترك مقاعد الدرس .. وجحيمَ عصا معلم الحساب!
    نصيرُ على خطّ الحدود .. يشيرُ مثلُ واعظٍ إلى البنايات في السهول المترامية .. يقولُ:
    تلك بلادنا ..!
    نغرقُ في الحلم .. نغرقُ .. ونغرق … إلى أن توقظنا عرباتُ الدوليين … نرى ذوي العيون الزرقاء … يبتسمون .. وإلى الإسفلتِ يلقون أعقاب سجائر تبغهم المستوردة .. نلاحقُ شراراتها .. ثمَّ نبدأ بالشهيق … لننفثَ الدخان كما يفعلُ الكبار!
    يسوسنا عبد المنعم إلى موقع القمامة … نجمعُ علب التَّلة الفارغة كلّها .. وأغطيّة الزجاجات .. ثمَّ خلفّه نعود .. وفي الحارةِ نرقبُه؛ وهو يصنعُ عرباتنا المنتظرة ..!
    وعبد المنعم كان القادرَ أن يمنحنا الشلنات .. يستخرجُ من جيبِه الدقيق الذي تحت الحزام .. ثمَّ يوزعنا بها على حوانيت ذوي النظر الخفيف … نخطو بشلنات المعدنِ متباعدين .. نشتري أيَّ شيء .. سجائر .. حلوى .. لا يهمّ .. كان المهم قبضَ الفكّةَ المتبقية … يوما .. قرر أن يكشفَ لي سرّه .. أخذني .. وصنع أمامي المعجزة .. أخرج التعريفة الصفراء من جيب سرواله المرقوع .. ثمَّ أسقطها في طبق التوتياء .. مشى إلى خزانة أمه ذات الباب المخلوع .. جاء منها بزجاجةٍ .. ومثل عالمٍ سكب السائل .. عندها رأيت التعريفة … وهي تغلي .. وتصير شلنا أبيض ….!
    همس عبد المنعم .. وهو بإصبعه يشيرُ كمن يوّرث سرّه: ماء نار!
    رأسي الدائخُ اهتزَّ .. أومأ كرأسِ تلميذٍ فاهم ..!
    في نهارٍ مرّت زينبُ .. وعبد المنعم قال: كبرت زينب!
    رأيتُه يدقق في الصدر العالي .. وعندما مضتْ؛ قلّد بخترة مشيتها .. !
    في المساء جاءنا يجرُّ بوصة .. سار إلى آخر الزقاق .. فتبعناه .. قال: نجلس!
    ارتمينا على التراب تحت القمر … ولمّا علا شخيرٌ؛ قال الآن!
    مسح المحيط بعينيه .. ثمَّ امتطى الجدار الواطئ .. سحب البوصة .. فتباعد الجمعُ .. عزمتُ أنْ أرى .. صعدتُ حجرا؛ ثمًّ قفزتُ؛ فجاورتُه .. رأيت عنب عريشة الدار تدلّى؛ وقد لمع كما الذهب فوق أجسادِ النائمين .. البوصةُ مشت … في يد عبد المنعم طرفها .. والآخر حام هناك .. ورأيت جسد زينب!
    صحتُ: لا!
    قال: سأوقظها!
    قلتُ : يا مجنون!
    .. حاولت أن أمسك يده؛ لكنه مضى، لكز زينب في خاصرتها؛ فهبّت ممسوسةً بجنون .. هويتُ أنا إلى التراب .. جريتُ .. يتبعني ضحك عبد المنعم!
    وصياحه: يا جبان!
    عبد المنعم الآن جاري .. أرقبُه وهو يتكوّمُ على حصيرة بابه .. أنفه خرطوم … وعيناهُ ثقيلتان … يفتحهما .. ويغلقهما .. لأراهُ شيطانا قدمَ من منجم ..
    أتمتم : أهذا عبد المنعم .. !؟

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*